دراسة قياس التجاوب مع الجمهور في منظمات القطاع الثالث السعودية 2016

إن منظمات القطاع الثالث بحاجة ماسة إلى بيئة تواصل فعالة مع مستفيديها وجمهورها (الحاليين والمحتملين)، وأصبح وجودها في الشبكات الاجتماعية ليس مجانياً كما يبدو. فكما يساعدها ذلك في الوصول لجمهورها وعرض مشاريعها بشكل ميسر إلا أن ذلك يأتي بتكلفة خفية، ألا وهي الجهد والوقت المبذول في التجاوب معهم وتقديم المحتوى الجيد لهم.

محاولة منا لتسليط الضوء على جودة التجاوب مع المستفيدين في المنظمات الخيرية في المملكة العربية السعودية؛ قمنا بتحديد مجموعة من المؤشرات لقياس جودة تجاوب هذه المنظمات في بعض قنوات التواصل الإلكترونية الخاصة بها؛ حيث تم اختيار أهم شبكتين اجتماعيتين في القطاع الثالث بالمملكة العربية السعودية وهما تويتر، وواتساب، بالإضافة لقناة التواصل الرسمية وهي البريد الإلكتروني، وذلك رغبة منا في مساعدة المنظمات الخيرية على تقييم وضعها الراهن مقارنة بمنظمات القطاع وتشجيعًا لها على تحسين جودة التجاوب في المستقبل.

كل الشكر لوقف سعد و عبدالعزيز الموسى لرعايتهم لهذه الدراسة. يمكنك تحميل النسخة الإلكترونية من الدراسة من خلال النموذج التالي. بعد تعبئة النموذج، سيظهر لك رابط لتحميل الدراسة.

هذا الإصدار برعاية

 
تحميل الإصدار
 

مشاركة:

عودة إلى الإصدارات