من نحن ؟

هيدر

تسعى شركة التقنية المباركة لتمكين المنظمات غير الربحية من استخدام تقنية المعلومات بكفاءة لتحقيق أهدافها وتعظيم أثرها. فنحن نؤمن أن التقنية هي ممكن للمنظمات غير الربحية، تساعدها على تعظيم أثرها الاجتماعي، بالإضافة لخلق فرص جديدة لتحقيق غايات هذه المنظمات.

الشركة تعمل على تمكين المنظمات غير الربحية، من خلال تكوين شبكات للعاملين في مجالات التقنية والإعلام الرقمي في العمل غير الربحي. كما تقوم بتوفير فرص للتطوير المستمر، وتبادل الخبرات والتجارب بين المختصين. بالإضافة إلى القيام بتوفير مصادر معرفية وبحثية تُساعد العامل وصانع القرار التقني في المنظمة غير الربحية.

وتقوم الشركة بإطلاق العديد من المبادرات التقنية النوعية، تقدم حلولاً لمشاكل تواجه العاملين في القطاع غير الربحي أو تعمل على خلق فرص جديدة لخدمة القطاع.

القيم

هذه القيم تنظم العمل في شركة التقنية المباركة سواءً على الجانب الاستراتيجي أو التشغيلي، وتخدم صانع القرار لتحقيق رؤية ورسالة المنظمة:

  • تضمين التقنية: العمل على جعل تقنية المعلومات محوراً لعمليات وبرامج المنظمات.
  • ربط التقنية بالأهداف: التقنية ليست هدفاً بذاتها، جميع البرامج والأدوات التقنية في المنظمات لا قيمة لها إن لم ينتج عنها تقدم في تحقيق المنظمة لأهدافها.
  • الأثر: تركز التقنية المباركة في برامجها ومبادراتها على البرامج الأعظم أثراً وفائدة للمستفيدين.
  • الابتكار: مع التزامنا بالتخطيط على الجانبين التشغيلي والاستراتيجي، إلا أننا نبحث باستمرار عن فرص التقنية الجديدة ونصنع مبادرات لتطويعها في خدمة القطاع بما يتفق مع رؤيتنا.
  • الاستدامة: نعمل على جعل مؤسستنا ذات أثر مستدام على الصعيد المالي والبشري والمعرفي.

محاور التأثير

تعمل التقنية المباركة لتحقيق أهدافها من خلال ثلاثة محاور تأثير:

  • التعلُّم: تيسير تبادل المعرفة بين المختصين في تقنية العمل الخيري، وصناعة الفرص والبرامج لبناء قادة تقنيين في المنظمات غير الربحية.
  • الربط: الربط بين العاملين والمختصين في التقنية في المنظمات غير الربحية، وربط القطاع الخيري بالتقنية.
  • المبادرات: ابتكار مبادرات تقنية لخدمة العمل الخيري والمنظمات العاملة فيه.

المخرجات

برامج ومبادرات التقنية المباركة، وهي مؤطرة بثلاثية التأثير: الربط والتعلّم والمبادرات تعمل كمنظومة لتحقيق التالي:

  • جعل تقنية المعلومات محوراً لعمليات وبرامج المنظمات.
  • دعم وتمكين قادة لإدارة التقنية لتحقيق أهداف المنظمات.
  • التحقق من وجود مقومات وممكنات على مستوى القطاع لتمكين المنظمات من استخدام التقنية.
  • ابتكار مبادرات تقنية نوعية لخدمة القطاع الخيري والعاملين فيه.
  • أن نكون منظمة ذات بنية مالية وإدارية وبشرية مستدامة مبنية على أفضل الممارسات.

لذلك حملنا على عواتقنا مسؤولية تمكين القطاع الخيري تقنياً، مساهمة منا في رفع كفاءة القطاع، عن طريق تأسيس كيان ريادي متخصص في تقنية العمل الخيري، يساعد برسم الخريطة التقنية للقطاع وفق رؤاه وأهدافه، ليكون كل نجاح يصنعه شركاؤنا نجاحاً لنا.

شركاء التأسيس :

مؤسسة عبدالرحمن بن صالح الراجحي وعائلته الخيرية

شعار عبدالرحمن الراجحي copy
مؤسسة خيرية تسعى لإحداث نقلة نوعية في العمل الخيري ، ومن العمل الذاتي إلى العمل المؤسسي الاحترافي بإذن الله ، وذلك انطلاقاً من شعار المؤسسة (شـــــركـــــاء) ، وسعياً من مؤسسة عبدالرحمن بن صالح الراجحي وعائلته الخيرية لتكون مؤسسة نموذجية في المنح ، وأن تكون قادرة على المشاركة المتميزة في تطوير القطاع الخيري وفتح آفاق جديدة ومبتكرة للعمل والمشاركة في خدمة المجتمع.

وقف سعد وعبدالعزيز الموسى

شعار الموسى copy
إن وقف سعد وعبدالعزيز الموسى مؤسسة وقفية مانحة، من خلال دعم وتطوير القطاع الخيري لبناء أسوة حسنة وتنمية مستدامة، وفق منهجية علمية ومبادرات نوعية وشراكات فاعلة.
ويتبنى الوقف المشاريع ذات الأولوية بالدعم بالبحث عن التي تتناسب مع استراتيجيات وأهداف الوقف من خلال عقد شراكات استراتيجية مع عدد من الجهات المتخصصة لتطوير العمل الخيري وبالمشاركة مع الجمعيات الرسمية ، ويسعى الوقف لإيجاد مشاريع وبرامج نوعية في بيئتها ذات أثر متعدي يحتذى بها لتصبح من الدلالة على الخير والقدوة الصالحة والسنة الحسنة، ومما يساهم في تعظيم الأجر للواقفين.

أوقاف العرادي الخيرية

شعار العرادي copy
أوقاف العرَادي الخيرية أنشئت بمبادرة كريمة من الشيخ / أحمد حمدان العرادي البلوي وعائلته ، منطلقةً إلى عملها المؤسسي ليترجمَ هذا الصرح مسيرة البذل والعطاء التي دأبت عليها الأسرة ، و لتسهمَ هذه الأوقاف في تطوير منظمات ومشاريع القطاع الخيري ، وفق أسس منهجية وعبرَ شراكاتٍ فاعلة.

شارك مع زملائك: